عام

شرح ابيات قصيدة هذا هو الاردن مع معاني الكلمات الصف التاسع

0
(0)

سعى العديد من طلاب الصف التاسع في الأردن للحصول على شرح لقصيدة (هذا هو الأردن) الموجودة في كتاب اللغة العربية الفصل الأول.

طلابنا الأعزاء، لقد أعددنا شرحا كاملا للقصيدة، وكذلك مقدمة للشاعر الذي كتب القصيدة.

كتب قصيدة “هذا هو الأردن” للشاعر الفلسطيني حيدر محمود، الذي عاش معظم حياته في الأردن بعد نزوحه هناك.

الكاتب حيدر محمود:
حيدر محمود كاتب فلسطيني من مواليد عام 1938 في حيفا، غادر إلى الأردن بعد اجتياح عام 1948 التي قام بها الاحتلال الصهيوني.
درس حيدر في الأردن، وأكمل تعليمه واكتشف موهبته في كتابة الشعر، فبدأ القراءة والكتابة حتى أصبح بارعا في الكتابة.

قصيدة هذا هو الأردن :

المقطع الأول:
هذي النُّجودُ مِنَ الزنود رمالُها — والأوفياءُ الطّيبّونَ رِجالُها
العادياتُ خيولُها لم تَفْترِقْ —- عَنْ ساحِها والصّابراتُ جِمالُها
يتحدث الكاتب في البيتين الأول والثاني عن وصف شعب وأرض الأردن، التي هي من البلاد ذات المكانة العالية برجالها وأرضها.

الشاعر وصف الخيول في ساحة القتال وشبهها بالجسد الواحد.

المقطع الثاني:
صَحْراءُ إلاّ أَنّ سَعْفَ نَخيلهِا —— قُضُبٌ يَعزُّ على الدّخيلِ مَنالُها
وفقيرةٌ لكنّ يابِسَ شيحهِا ——- لا الأرضُ تَعْدِلُهُ ولا أموالُها
وإذا البطولة لم تكتحل عينها ——- بغبارها لم يكتمل أبطالها
وَمِنَ البَداوةِ كانت الُّدنيا وفي ———- واحاتَِهِا الخضْراءِ صِيغَ جَمالُها
وعلى بني الإنسانِ فاضَتْ شَمسُها ——- بالخَيْرِ والنُّعمى وفاضَ هِلالُها
وهنا يصف الشاعر الصحراء مثل الأوراق القوية التي لا يمكن الاقتراب منها والتي تشبه السيوف.

يبدو الأمر كما لو أن الشاعر يقول إنه على الرغم من أن البلاد لديها موارد قليلة، إلا أنها أجمل وأفضل بلد لشعبها.

ثم وصف الشاعر الأردن بأنه أرض البطولة وأرض الشجاعة، مشبها إياه بفتاة تتكحل من غبار المعارك.

يؤكد الشاعر أن الحياة في الأردن تعود إلى الشمس الحارة التي هي مصدر الخير والنعمة والهلال في الليل الذي يوصف جمال البلاد.

المقطع الثالث:
يا خَيْمةَ الفُصحى ورايتَها التي — عَزَّتْ بِها وتَباركَتْ آمالُها
ما زِلْتِ للعُشّاقِ شَمْسَ مَحَبّةٍ —- لا تَنْتهي أنوارها وظِلالُها
ما زلتِ للفُرسانِ ساحَ شهامةٍ — تَزْهو بهم كُثْبانُها ورِمالُها

لا يزال الشاعر يتحدث عن الأردن، وهنا يتحدث عن اللغة الفصحى التي يتحدث بها أهل البادية، وهي لغة القرآن الكريم.
وشبه البلاد بالخيمة التي يجتمع فيها الفصحاء والشعراء، مشيرا إلى أن الصحراء تجمع الأحبة تحت شمسها.

كما أشار الشاعر إلى أن الصحراء أرض الفروسية والشجاعة، وأهل البادية يفتخرون بأنفسهم وصحاريهم ورمالهم.

المقطع الرابع :
والأردنيّون النَّشامى مهجةٌ — رَقّتْ ولكنْ في الوغى اسْتِبسالُها
شمّ الأنوف على السيوف توكؤوا — الصيد تسبقُ قولَها أفعالُها
وإذا العُروبةُ لم تُزَيّنْ هامَها —- بِِعقِالِها ضاعَتْ وضاعَ عِقالُها
يصف الكاتب أهل الأردن النشامى الذين يتميزون بالطيبة والقوة في المعركة، ولا يستسلمون بسهولة رقم رقتهم.
وأضاف الشاعر في حديثه عن النشامى بقوله أنه مستعدون للقتال دائما، فهم رجال أفعال ليسوا رجال أقوال.

الكاتب شبه العقال الذي يوضع على رأس الرجل بتاج الشجاعة للأردنيين الذين حافظوا على كرامتهم وعروبتهم .

المقطع الخامس:
يا إخوتي للشعر في هذا المدى — فرسٌ يتيه بحبكم خيّالها

والشعر مثل السيف إن لم ينتصر — للحقّ ضاع من الحياة جمالها

في هذين البيتين تمجيد لأبطال الأمة، شبه الشاعر الشعر بالفارسي الذي يتجول متباهيا بحب الشعب الأردني.

وفي نهاية قصيدته، أكد الشاعر أن الشعر مهم، لأنه مثل السيف الذي ينتصر من أجل الحقيقة ويدافع حتى لا تفقد الحياة جمالها.

 

هل أعجبك المحتوى ؟

من فضلك أضف تقييمك

متوسط التقييم 0 / 5. إجمالى التصويت: 0

لا يوجد تقييمات حتى الآن، كن أول من يقيّم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى