عام

شرح قصيدة اعتذار للصف الثامن pdf

0
(0)

قام عدد كبير من طلبة الصف الثامن في البحث عن شرح قصيدة اعتذار pdf، وكما عودناكم من خلال موقعنا خطط بتوفير كافة الحلول عن الدروس والأسئلة التي تقومون بطرحها، فمن أجل الحصول على شرح الدرس، قم بمتابعة المقال الى نهايته.

شرح قصيدة اعتذار للصف الثامن pdf

أولا الأفكار: الشاعر تناول الأفكار الأساسية التالية:

  1. علمه بالخبر الكاذب الذي وصل النعمان عنه وأثره فيه.
  2.  تبرير ذهابه إلى الغساسنة ومدحهم .
  3.  عود إلى إظهار الضعف وإظهار حاله بسبب تهديد النعمان له حتى صار منبوذا بين الناس.
  4.  الإشادة بقوة النعمان ومكانته بين الملوك وذلك يتيح له أن يطلب منه العفو وكل خطأ في جنبه صغير والناس جميعا يخطئون.

تحدثنا في مقال سابق وبشكل مفصل عن شرح درس بين الاخلاق والطب للصف العاشر، من أجل معرفة كافة التفاصيل قم بقراءة المقال الى نهايته.

الشاعر يبدأ قصيدته بـ أتاني أبيت اللعن أنك لمتني . مما يدل على أن الخبر الذي جاءه مما تسير به الركبان وتتناقله الألسن لشدة اهتمام الناس به وأي خبر أشد على نفسي من أني أسمع أنك لمتني ولا أستطيع احتمال هذا اللوم فهو خبر يصيبني بالهم و التعب.
وثاني بيت يثبت أنه أخطأ والدليل على ذلك حلفه حتى لا يترك شك في نفس النعمان .

البيت الثالث يقول إذا كانت قد بلغتك عني وشاية من واش حاقد فالذي أبلغك غاش كاذب فيما ادعاه.
البيت الرابع : يبرر النابغة ذهابه إلى الغسانيين بأنه يتردد عليهم لطلب الرزق ووجدت عندهم رزقا واسعا إذ أكرموا رفادتي وأكرموني.
البيت الخامس : الشاعر يقول بأن له مكانة عالية عند الملوك والناس حتى أنهم يحكموه فيما بينهم.
البيت السادسة: تزيد من الاستدلال على أنه لم يرتكب أي خطأ عندما أثنى على من كرمه بقوله لنعمان إن ما فعلته من مدح الغساسنة هو ما يفعله كل من تكرمهم ويشكرونك على العطاء.
البيت السابع: يعود إلى وصف النعمان لحالته ورجاء النعمان في أن يعفو عنه، وله الحق في ذلك بقوله لا تتركني مقيدا بالتهديد والوعيد فيبتعد الناس عني كأنني مطلي به القار أجرب وأنت قد أعطاك الله ملكا عظيما يعلو على كل ملك.

معاني بعض الكلمات :

  • أهتم منها : أقلق والهم هو القلق من أمر مقبل.
  • أنصب : أتعب
  • اصطنعتهم : غمرتهم بمعروفك
  • الوعيد: الإنذار و التهديد .
  • سورة : منزلة

هل أعجبك المحتوى ؟

من فضلك أضف تقييمك

متوسط التقييم 0 / 5. إجمالى التصويت: 0

لا يوجد تقييمات حتى الآن، كن أول من يقيّم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى