عام

حديث عن علامات ليلة القدر الصحيحة وفق بن باز ؟

0
(0)

هل ورد في أحاديث السنة النبوية أي حديث صحيح عن ليلة القدر، يبدو أنه من أكثر ما يبحث عنه المسلمون في هذه الأوقات لتأكيد الطمأنينة من الأحاديث الضعيفة وعدم الانجرار وراء الأحاديث غير الصحيحة والتي يتم تداولها بكثرة عبر منصات التواصل الاجتماعي بالفترة الأخيرة.

حديث عن علامات ليلة القدر الصحيحة وفق بن باز ؟

ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه كان يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيرها، وقد ورد عن عائشة أنها قالت رضي الله عنها أن النبي كان إذا دخلت العشرة الأخيرة شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله.

وقال عليه الصلاة والسلام فيها : من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، وقيام ليلة القدر هي سنة تختص بالعشر الأواخر من رمضان، وأكد الأكثر على أنها وترية ومنهم من رجح أنها ليلة الـ 27 وعشرين، والمشروع هو الاجتهاد في طاعة الله في أيام العشر ولياليها.

وقيام الليل ليس واجباً لكنه مستحب وهو من باب العمل في العشر الأواخر والاعتكاف من باب الاجتهاد في العشر الأواخر أيضاً.

وقد ورد عن ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهما، ((أنَّ رجالًا مِن أصحابِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أُرُوا ليلةَ القَدْرِ في المنامِ في السَّبعِ الأواخِرِ، فقال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أرى رُؤيَاكم قد تواطَأَتْ في السَّبعِ الأواخِرِ، فمن كان مُتَحَرِّيَها فلْيتحَرَّها في السَّبعِ الأواخِرِ ))

 

هل أعجبك المحتوى ؟

من فضلك أضف تقييمك

متوسط التقييم 0 / 5. إجمالى التصويت: 0

لا يوجد تقييمات حتى الآن، كن أول من يقيّم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى