عام

قصة فيلم me before you على ويكيبيديا

0
(0)

قصة فيلم me before you على ويكيبيديا، فيلم me before you، فيلم درامي رومانسي ، تم إنتاجه في الولايات المتحدة في عام 2016، بطولة إميليا كلارك وسام كلافلن وجانيت ماكتير وتشارلز دانس ، من تأليف المؤلف هيكتور ريفيرا.

نبذة عن الفيلم Me before you :

المؤلف: جوجو مويس.
إخراج: ثيا شاروك.
بطولة : إميليا كلارك ، سام كلافلن.
تاريخ الإنتاج: 2016.
المدة: 110 دقيقة.

قصة فيلم me before you على ويكيبيديا

يجد المليونير الشاب ويل ترينور نفسه في حادث مروري، حيث تصطدم به دراجة نارية، ويتسبب الحادث في إصابته بشلل رباعي، مما يجعله عاجزا تماما، فيما تعمل الفتاة البسيطة لويزا كلارك (26 عاما) في مقهى منذ ست سنوات، لكن المقهى يضطر إلى إغلاق أبوابه بسبب ظروف مالية، لذلك تركت لويزا بدون وظيفة.

تنتمي لويزا إلى عائلة متوسطة الحجم لكن والدها فقد وظيفته، لذلك عليه أن يبحث عن وظيفة أخرى، فهو يتنقل بين عدة وظائف لكنه لا يتوقف عن الحصول على وظيفة دائمة، تذهب لويزا إلى مكتب العمل، ونطلب من الموظف أن يعطيها أي فرصة عمل، فيعرض عليها وظيفة رعاية رجل قعيد لمدة ستة أشهر بمرتب مجزي ، وفي مكان قريب من منزلها ولا يتطلب أي نوع من الخبرة ، ولكنه يطلب منها تغيير أسلوب ارتدائها للملابس حيث اعتادت أن ترتدي ملابس ذات ألوان متعددة .

ترتدي لويزا أحد فساتين والدتها القديمة لتبدو أكبر سنا، وتذهب إلى وظيفتها الجديدة، وكان مكان العمل عبارة عن قلعة قديمة تقع على الجانب الآخر من منزلها، فالتقت بامرأة بارزة ذات ملامح صارمة، وهي والدة ويل ترينور، وسألتها عن تجاربها السابقة، تبدو لويزا وكأنها أحمق لأنها لا تملك أي خبرة أو شهادات جامعية

كم أن تنورتها تمزقت واعتقدت أن المرأة سترفضها، لكنها أعطتها الوظيفة وطلبت منها القيام بعملها على الفور.

تأخذها السيدة في جولة في مكان عملها، وهو عبارة عن جناح داخل القلعة يقيم فيه المريض ولا يغادره، لذلك تلتقي لويزا بالمريض لتفاجأ بأنه شاب وسيم، لكنه عدواني ولا يريد التحدث معها.

لويزا متوترة وتريد ترك الوظيفة لكن شقيقتها أرادت إكمال دراستها الجامعية من خلال مطالبتها بمواصلة العمل حتى تساعد والديها وجدها الذي يعيش معهما، تذهب لويزا إلى العمل كل يوم ضد إرادتها وكل يوم ترتدي ملابس جديدة بألوان غريبة، وفي يوم من الأيام يأتي زوار لويل وتكتشف لويزا أن الزوار هم خطيبة ويل السابقة، إيليا وصديقه المقرب روبرت ، ويخبره أنهما قد خطبا

بعد مغادرتهما، تزداد حالة ويل سوءا ويكسر بعض الصور التي كانت تجمعها معهما، وتحاول لويزا إصلاح إطارات الصور، لكن ويل يتحمس ويطردها، لكنها ترفض المغادرة ما لم تسمح والدتها بذلك لأنها تحتاج إلى المال.

تذهب لويزا وطبيبها الخاص إلى المستشفى لإجراء فحوصات منتظمة، ويخبرها الطبيب أن حالة ويل لا يمكن علاجها، وفي اليوم التالي يبدو ويل أكثر ودا عند التعامل مع لويزا، يطلب منها اصطحابه إلى الحديقة، والمشي لفترة من الوقت وتبادل المحادثات، ويطلب منها حلق لحيتها.

في اليوم التالي يطلب منها أن تحلق لحيته، عندما يراه طبيبه يخبره أنه لأول مرة منذ الحادث يبتسم، أعجبت لويزا بويل، لكنها سمعت عن طريق الخطأ محادثة بين والديها حول اتفاق بين ويل ومؤسسة طبية في سويسرا لضمان وفاته الرحيمة بعد ستة أشهر.

تحزن لويزا وتحاول إيجاد أي طريقة لثنيه عن الانتحار، فتذهب معه في رحلة، يشعر خلالها ويل بالسعادة ويعترف لويزا بأنه يحبها، معتقدا أنه تراجع عن قراره، لكنه يطلب منها مرافقته إلى سويسرا خلال رحلته الأخيرة لإنهاء حياته.

ترفض لويزا الذهاب معه إلى سويسرا، وتبقى في المنزل حزينة، يطلب منها والدها الذهاب لرؤيته للمرة الأخيرة، وفي الحقيقة تذهب إلى سويسرا لقضاء اللحظات الأخيرة من حياتها معه، وتترك له رسالة تطلب منه الذهاب إلى باريس حيث قضى أجمل يوم في حياته، ويترك له مبلغا صغيرا من المال يطلب منه الاستمتاع بحياته.

 

هل أعجبك المحتوى ؟

من فضلك أضف تقييمك

متوسط التقييم 0 / 5. إجمالى التصويت: 0

لا يوجد تقييمات حتى الآن، كن أول من يقيّم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى